معلومات عن جورجيا

السياحة في جورجيا في تطور ملحوظ – ملف عن جورجيا

كن على علم دائم باحوال جورجيا معنا

 السياحة في جورجيا في تطور ملحوظ – ملف عن جورجيا

السياحة :

ان السياحة في جورجيا تعتبر من الاشياء التي تميز هذه البلاد .وبتعبير اخر للسياحة .تعشقُ كلُّ عينٍ الجمالَ، وكلّ شخصٍ يتشوقُ للاكتشاف وخوضِ مغامرةٍ التي  تبعثُ النشاطَ في حياته. والسّياحة وسيلةٌ تعطي للإنسانِ تجربةً مختلفةً، وتعرّفه على بقاعٍ الاماكن جميلةٍ حولَ العالم، أو تعطيه وقتاً خاصّاً مع ذاته يستجمّ فيه بعيداً عن ضوضاءِ الحياة. والبعضُ يحتاجُ أن يُحيي روحانيّته ويزيدها، فيضربُ بالأرض قاصداً ملاذاً مقدّساً يحتويه سواء كان معبداً أو كنيسةً أو مسجداً، وآخرٌ يُحبّ أن يتلمّسَ عتقَ الزّمانِ ويتذكّرَ أمجاداً وأحداثاً، فيقصدُ أماكنَ كانت يوماً مُستقراً لأُممٍ وحضاراتٍ ما عادت موجودة. والبعضُ يشفى تحتَ عذبِ ماءٍ ساخنةٍ من ألمٍ أصابه، وآخرُ لا يشفى إلّا بعودته لوطنٍ غائبٍ عنه وأحبابٍ طالَ البعد عنهم. وقد يسافرُ البعضُ لمُتابعةِ مهرجانٍ أو مباراةٍ رياضيّة لفريق يشجعه، أو لأغراضٍ علميّة أو اقتصاديّة. لذلك يتنامى الاهتمامُ بالسيّاحة من قبلِ الدّولِ، وتعتبرهُ وسيلةً لرفعِ المستوى الاقتصاديّ الخاص بها

تُعرَّف السياحة بأنّها نوع من أنواع السفر والإقامة للنّاس، وتُمثّل انتقال الأفراد خارج حدود الدولة التي ينتمون لها أكثر من أربع وعشرين ساعة وأقلّ من سنة واحدة، ويجب ألّا يكون الهدف من السياحة الإقامة الدائمة أو الدراسة أو العمل أو مجرد المرور من دولة إلى أُخرى. والسّائح هو شخص متفرغ بشكلٍ مؤقّت ويزور مكاناً بعيداً عن موطنه لأهدافٍ مختلفة.

السياحة في دولة جورجيا :

جورجيا هي واحدة من اهم الدول القوقاز التي تشتهر بجمال طبيعتها الساحرة التي تجذب الانضار وتذهب بذات الانسان الى الشعور بالراحة والطمئنينة نتيجة لما يراه من مناضر خلابة لم يتدخل الانسان في تشييدها بل هي من صنع الخالق .

التضاريس:

تحتوي هذه البلاد على جميع التضاريس الجغرافية عدا واحدة هي الصحاري .حيث السهول الجميلة الخضراء التي تنسدل على مد البصر .وكذالك الجبال الخضراء المغطاة ب اشجار الصنوبر واشجار القوقاز وحشائش اخرى .والبحيرات المتكونة نتيجة ذوبان الثلوج في فصل الصيف .وايضا الهضاب الجميلة التي لا تروى الروح من النضر اليها .وتنتشر معضم هذه الاراضي في جميع مدن جورجيا . حيث ان هذا الشيء الجميل الذي يميز هذه البلاد ويعطيها الافضلية على قريناتها من الدول المجاورة .

 

ساحل باتومي :

ساحل جورجيا يبلغ طوله 310 كم. من الساحل الجورجي ، 57 كم هو ساحل  (أجارا) ، و 200 كم هو ساحل ابخازيا . تشير موسوعة الأمم إلى إجمالي طول الشريط الساحلي بطول 315 كم.من جهة اخرى يعد ساحل اجارا (باتومي) من اهم المعالم في مدينة باتومي لغرض السياحة الصيفية .

المناخ في جورجيا :

يتأثر مناخ جورجيا بالتأثيرات شبه استوائية من الغرب والتأثيرات القارية  من الشرق. تعادل منطقة القوقاز الكبرى المناخ المحلي من خلال العمل كحاجز ضد الهواء البارد من الشمال. ينتقل الهواء الدافئ الرطب من البحر الأسود بسهولة إلى الأراضي الساحلية المنخفضة من الغرب. يتم تحديد المناطق المناخية عن بعد من البحر الأسود وعن طريق الارتفاع.على طول ساحل البحر الأسود ، من ابخازيا إلى الحدود التركية ، وفي المنطقة المعروفة باسم كلكيدا لندركاند  من الساحل ، يتميز المناخ شبه الاستوائي السائد بالرطوبة العالية والأمطار الغزيرة (من 1000 إلى 2000 ملم أو 39.4 إلى 78.7 في السنة ؛ ميناء باتومي على البحر الأسود يتلقى 2500 ملم أو 98.4 في السنة). عدة أصناف منتنمو اشجار النخيل  في هذه المناطق ، حيث يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة في منتصف الشتاء 5  دررجة مئوية  (41 درجة فهرن هايت ) ويبلغ متوسط ​​منتصف الصيف 22 درجة مئوية (71.6 درجة فهرنهايت).

على الرغم من منطقة صغيرة ، فإن جورجيا لديها واحدة من أكثر الطوبوغرافية تنوعًا في جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق. تقع جورجيا في الغالب في جبال القوقاز، وحدودها الشمالية محددة جزئياً بنطاق القوقاز الكبير. إن مجموعة القوقاز الصغرى ، التي تسير بالتوازي مع الحدود التركية والأرمنية ، ونطاقات سورامي وإيمريتي ، التي تربط بين القوقاز الكبرى والقوقاز الصغرى ، تخلق حواجز طبيعية مسؤولة جزئيا عن الاختلافات الثقافية واللغوية بين المناطق. بسبب ارتفاعها وبنيتها التحتية للنقل المتدنية ، العديد من القرى الجبلية معزولة فعليًا عن العالم الخارجي خلال فصل الشتاء. الزلازل  والنهيارات الارضية في المناطق الجبلية تشكل تهديدًا كبيرًا للحياة والممتلكات. وكان من بين أحدث الكوارث الطبيعية الانهيارات الصخرية والانهيارات الطينية الهائلة في أجارا في عام 1989 التي شردت الآلاف في جنوب غرب جورجيا ، واثنان من الزلازل في عام 1991 دمرتا عدة قرى في شمال وسط جورجيا.

جورجيا في تطور سياحي :

في السنين الاخيرة اتجه معضم السواح من جميع العالم قاصدين جورجيا للسياحة في كل فصول السنة .

تحديدا السواح من الوطن العربي لما تمتلكه جورجيا من اماكن جميلة وطبيعة رائعة .حيث تتوفر فيها جميع انواع السياحة ولمختلف الفئات العمرية .وكذالك في السنين الاخيرة قصد معضم العرب انشاء استثمارات في مختلف المجالات في هذه الدولة لتوفر اشياء عديدة منها …

  • الامان
  • تعرف جورجيا باسعارها المناسبة قياسا لبعض الدول السياحية الاخرى
  • ايدي عاملة باسعار ايضا مناسبة
  • توفر الظروف البيئية الملائمة للعمل وانشاء مختلف المنشئات

نتمنى ان المقال ينال اعجاب القارئ .

 

0 0 vote
Article Rating
الوسوم

Ali Aljborry

المسؤول عن السياحة في شركة عين العرب
اشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments